الاثنين، 30 نوفمبر، 2009

الضحــــــــك حد البكـــــــــــاء

أتتذكرون سلمى ؟ نعم إنها هي . . . بطلة قصتي ( فقط بالحب تمتزج الأرواح ) ؛ علاما يبدو أنها ستكون بطلت المستقبلية وحجر أساس سلسلة قصص المعاناة __________________
أخذ صوت سلمى يعلو ويعلو بضحكات هستيرية متتالية لا تخرج من فمها فقط بل يشاركها قلبها الذى أنضم إلى فمها
معلننا صراخة بضحكات ساخرة ناقمة سريعاً ما تحولت من فرط الآمها إلي نوبة من البكاء المتواصل والناقم على كل ما حولها . . . تتمتم بكلمات غير مفهومة تشبه ذلك الهذيان الذي يصاب به من يعاني من الحمى . . . ماذا بها ولما كل
ذلك الحزن الذي يخيم عليها وعلي حجرتها المظلمة . . . تظهر فيها وكأنها شبح لايظهر غير بياض عينيه في ذلك الظلام الحالك أنعدم من وجهها بريق الحياة وكأنها شخص فارق الحياة من لحظات؟؟؟ هنــــــــاك الكثير من الأسئلة تدور
في ذهن شيماء صديقة سلمى المقربة عندما دخلت عليها قبرها أو كما كانت تعرف بغرفتها في السابق أخذت شيماء تسترجع لحظة وصولها لبيت سلمى فلم يكن هناك أمر غير طبيعى كموت أحدهم بل قابلتها والدة سلمى بوجه مبتسم كعادتها ودعتها للدخول لحجرة سلمى . . .
أما عن النتيجة فهي لم تظهر بعد فماذا حدث ؟؟؟ أخذت تتأمل تمتتمات سلمى علها تفهم شيئا ولكن زاد الأمر غموضاً أحتضنتها وحاولت تهدئتها . . . سلمى ماذا حدث ؟ لم يحدث ورأيتك في مثل تلك الحالة من قبل ! حاولت سلمى أن تستجمع الحروف علي لسانها لتخبر صديقتها ما حدث منذ قليل عبر شاشة الحاسوب ودخولها علي الإنترنت وحتى محادثتها مع حبيبها عبر الهاتف و الذى قرر إنفصالهما وأغلق خط الهاتف في وجهها . . ....
حاولت شيماء تجميع خيوط القصة لتفهم ما حدث بشىء من الترتيب والإيضاح :
قالت سلمى أتذكرين هدى زميلة أحمد في الشغل ؟!
أجابت شيماء تلك التى تحدثتي معها من يومين عبر النت وقلت أنها شخصية لطيفة أجل ما بها ؟
قالت لقد تحدثنا سويا اليوم على الإنترنت وسكتت لبرهة
قاطعتها شيماء أكملى ماذا حدث ؟
قالت لقد رأت هدى ذلك الشعار الذى أضعه على الميل ( حــان موعد رحيلي ) فقالت لمه تريدي الرحيل ؟ فذكرت لها أمر ذلك الشخص الذى تقدم لخطبتى مؤخرا . . . فقالت ولهذا تودين الرحيل قلت لها لا وسردت عليها في نوبة من الثقة ذلك الحب الذى جمعنى بأحمد وأننا أتفقنا علي الأرتباط فإذا بها تخبرنى في ثقة من أمرها أن أحمد حبيبى وزميلها في العمل يحب زميلة لهما وأنه وعدها أيضا بالإرتباط وبهذا فهو مخادع وغشاش يجب أن أتحدث معه لأتأكد من حقيقة الأمر وهي على أستعداد تام لمواجهته بمثل ذلك الحديث وطبعا لم توفر جهدا في شحنى عليه بالعديد من العبارات والإهانات التى وجهتها لزميلها في أول وأخر الأمر ومن تعمل معه منذ فترة فقد خافت عليّ أنا ؟! وأنا من تحدثني للمرة الثانية علي النت ولا تعلم شكلى أو الكثير عنى وبالطبع فأحمد لم يخبرهم عنى قط .
أنهينا المحادثة علي أن أتحدث مع أحمد وبالطبع أوبخه كما نصحتنى وأغلق الهاتف في وجهه . . . كم هى محبة ومحترمة تؤثر بنت جنسها والتى لاتعرفها حق المعرفة على زميل عملها والذى ظنت أنه شخص محترم ولكن حديثي أثبت عكس ذلك !
وحدث لها ما أرادت فقد أتصلت بأحمد وعندما قلت له ماحدث أخبرنى أن الحوار أمامه على شاشة الحاسوب وأن ماحدث ليس له هدف غير تشوية سمعته وأنى شريكة فيما حدث(وأن موضوع أنه يحب آخر ليس له أي أساس من الصحة ويبدو أن زميلة العمل كانت تريد أن تجعله حقيقة بوجودها إلي جواره وأبعادى أنا . . . تلك العقبة إلتي تقف في طريق حلمها بالإرتباط من حبيبها أحمد) والآن وصلنا إلى طريق مسدود وحان موعد إنفصالنا وأغلق خط الهاتف . . . لم تكد سلمى تنهى عبارتها حتى أخذت تضحك مرددة يالاغبائي كم أنا حمقاء . . . ونظرت إلي شيماء بعين تملؤها الدموع وقالت لها هل شاهدتي فيلما كهذا من قبل . . . والآن ذهب أحمد بلا رجوع وغالبا فقد ذهب إليها تلك الملاك المحترم على حد قوله وبقيت أنا أضحك . . . وأضحك وأردد حقا إن كيدهن عظيم .
لم تستطع شيماء أن تتمالك نفسها من الضحك رغم محاولتها لمراعاة حالة صديقتها ولكن لم يسعها إلا مشاركة صديقتها الضحك حتى البكاء وهي تردد صدق من قال : (شـــــــــــر البلية ما يضحــــــــــــك )
والآن أيها الأصدقاء ما رأيكم فيما حدث هــــــــل علينا فعلاً بسوء الظن فيمن حولنا حتى يثبتوا العكس ؟؟!! هــل تلام سلمى علي ثقتها المطلقة فيمن حولها ؟ لا أنكر أنها طرف فيما حدث ؟ ولكن هذا ما حدث (ولا فائدة من البكاء على اللبن المسكوب ) ولتكن تجربة نخرج منها جميعنا بذلك الدرس والذى آتي بعد تجربة لاشك في أنها قاسية ؛ ولكن هذا هو حال الدنيا نفرح أحياننا ونحزن أحيانا نضحك على البعض تارة وعلى أنفسنا آخرى . . .
آآآآآآآآآآآآه من تلك الدنيا وذلك العالم كم هم أشقياء من يحيون به .
تحيــــــــــــاتى Asmaa Fathy

18 التعليقات:

اسماء واحلام فى وجدانى يقول...

كل سنة وانتى طيبة وبخير دايما يارب
والف حمدلله على السلامة

اسماء واحلام فى وجدانى يقول...

عندما يتواجد الحب تتواجد الغيرة بكثرة ولكن يجب الحذر منها والتاكد من كل ما يقال ، الا توجد ثقة بينهم حتى تبدا بالظن قبل ان تتاكد ، والتسامح بينهم فين هو ، انا يمكن اكون سرحت فى القصة كتير بس سلمى غلطانة مليون فى المية واحمد كمان انا متهيلئى انه ما صدق ولا كان مستنى اول فرصة

the giving river يقول...

ازيك يااسماء عامله ايه
انتى منوره والله وانا عارف انى انا مقصر بس والله مش كنت بدخل خالص فمتزعليش منى ياجميل
وبجد البوست هايل والعنوان عاجبنى اوى بجد وتسلم ايدك يااسماء
تحياتى
محمد

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة : أسماء

أولا :
كل عام وأنت بخير
كل عام و تبقى الأحاسيس الجميلة مدونة على أيدى الأقلام الجميلة متألمة أو سعيدة حسب مزاجها فى لحظتها المهم رشاقة ألفاظها .

ثانيا:
إنها أول زيارة لمدونتك وقد تصفحت بعض مقالاتها
حقيقة أسلوب سلس رائع والمعانى الشاعرة تنضح من بين ثنايا القلم .

ثالثا :
أدعوك لزيارة مدونتى ( أمــــى )

رابعا :
لى بعض النقداللغوى البسيط لك لكن ليس من عادتى التصريح إلا بإذن صاحب المدونة
أو يمكنك تسجيل بريدى من على المدونة و أبلغك بالماسنجر إن رغبت

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد يقول...

أختنا العزيزة

مدونة جميلة رائعة

سرد متميز سهل يخرج من القلب إلى القلب

تشرفت و سعدت بزيارة مدونتك

أحمد

norahaty يقول...

للأسف حسن النية
الان يجلب الخسارة!
يجب افتراض سوءالنية
فى زماننا الحـــالى:(

Asmaa Fathi يقول...

إلي أسماء وأحلام في وجداني

كل سنة وأنت بالف خير ويارب العيد الجاي تحقق كل أحلامك

ومعاك حق في كل ماذكرته في تعليقك علي القصة

دمت بود
تحيـــــــــاتي

Asmaa Fathi يقول...

the giving river
محمد
أنا الحمد لله تمام شكرا علي سؤالك ومنور مدونتى دايما بوجودك وتعليقك الجميل

دمت بود
تحياتي

Asmaa Fathi يقول...

أ / أحمد عبد المنعم
كل سنة وحضرتك بخير وسعادة
تلك زيارتك الأولى وأتمنى أن لاتكون الآخيرة
شرفت مدونتى المتواضعة بزيارتك
وإن شاء الله سأزور مدونتك
ونقدك علي الرحب والسعة فانا ارحب دائما بالنقد البناء
وعموما أتمنى التواصل
دمت بود
تحياتي

Asmaa Fathi يقول...

الشاعر الفنان أحمد فتحى فؤاد
نورت مدونتى بزيارتك الجميلة وتعليق اللطيف وأتمنى التواصل
دمت بود
تحياتي

Asmaa Fathi يقول...

norahaty
معاكِ حق فعلا فيجب أن نكون أكثر حذرا ونقدم دائما سوء الظن حتى يثبت العكس
وقانا الله وإياكم من شر هؤلاء الناس
دمتِ بود عزيزتي
تحياتي

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة : أسماء

أختلف فى وجهة النظر معك أنت والدكتورة نورا فى كون سوء النية يجب أن يقدم على حسن النية حتى يثبت العكس وهو مخالف لطبعة الفطرة الإنسانية
فالأصل فى المعاملات أن يبقى حسن النية أصلا يريح نفس الإنسان ويبقى على حبل الود مع الغير
وإن كنت أفهم ان ما تريدان الحديث عنه هو الحذر فى معاملة الآخرين فالحذر غير سوء النية الحذر وضع خطوط حمراء للتعامل وهى خطوط الخطأ والحرام .

فعلى سبيل المثال علاقة المدونين بعضهم الببعض عبر مدوناتهم وحواراتهم فالأصل أن ينتظر الشخص من الآخرين التعليق بموضوعية والحديث بالخير وعن الخير مهما كان مجاله وعلى هذا تتلاقى رؤى المدونين لكن هذا لا يعنى أن نجد كل المدونات كذلك فمن نجده يحيد عن الخير نقطع حواراتنا معه وكذلك من يدعو إلى رذيلة لذا أقول إن الأصل حسن النية فى المعاملات مع الآخرين والسوء شىء طارىء
فلنحذر ولا نسىء النية .

واحدة مفروسة يقول...

انا جيت
و مش تخافى مطهرة المكان علشان مش تتعدوا
بصي يا ستى سلمى بطلة قصتك ديه غلطانة
و حقولك غلطانة فى ايه؟
اولا اعطت الثقة لواحدة لم تتحدث معها سوى مرتين على النت و قصت عليها قصة حبيبها اللى هو زميل الواحدة ديه فى الشغل
ثانيا ان احمد يتهمها انها شريكة فيما حدث
اقدر اقولك ممكن لانها استرسلت فى الحديث و تصديق ما قالته الاخري..و الغاء شخصيتها تماما و ثقتها فى حبيبها و الإعتقاد الخاطيء انه يعشم كثيرين بالزواج
و بالتالى فقراره بالانفصال فى محلة نظرا للظروف
بس برضه كان لازم يلتمس العذر لحبيبته لان زميلته فى العمل كانت قد تركت المحادثة على الحاسوب حتى يراها يعنى كله من تخطيط الملعونة الزميلة

بصي هيه قصة ولا الافلام معقدة
بس احييكي على تفكيرك الخصب

و غالبا الحب ده كان فى الصيف فى اجازته
لانه فى الشغل و بيتكلموا على النت يعنى الدنيا شتا و من السقعة مش قادرين يخرجوا و يتقابلو
ههههههههههه
تحياتي ليكي
القصة حلوة بدليل انها شدتنى لآخر كلمة و انا عنيا بتدمع و مزكمة
سلام

أنصار السنة والسلف الصالح يقول...

حكم المرتد في الدنيا
1. يُفرَّق بينه وبين زوجته، فإن تاب قبل انقضاء عدتها رجعت إليه، وإن انقضت عدتها قبل أن يتوب تبيَّن فسخ النكاح منذ ارتداده، سواء كانت ردته قبل الدخول بها أوبعد الدخول.
2. يُمنع من التصرف في ماله، وينفق منه على عياله، وتقضى ديونه.
3. لا يرث، ولا يورث، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يرث المسلمُ الكافرَ ولا الكافرُ المسلمَ"21، ويكون ما تركه فيئاً لبيت مال المسلمين، ومن أهل العلم من قال لورثته.
قال القرطبي عن ميراث المرتد: ميراث المرتد لورثته من المسلمين، وقال مالك، وربيعة، وابن أبي ليلى، والشافعي، وأبو ثور: ميراثه في بيت المال).
والراجح ما ذهب إليه مالك والشافعي ومن وافقهما أن ميراثه لبيت مال المسلمين، للحديث: "لا يرث المسلمُ الكافرَ.."، وينفق على عياله من بيت مال المسلمين.
4. يُقتل المرتد من غير استتابة إن قُدِر عليه، إذا كانت ردته مغلظة، لأن الردة تنقسم إلى قسمين:
•مغلظة، وهي ما تكون مصحوبة بمحاربة الله، ورسوله، وأوليائه من العلماء العاملين، وعداوتهم، والمبالغة في الطعن في الدين، والتشكيك في الثوابت.
•ومجردة، وهي التي لم تصحب بمحاربة ولا عداوة ولا طعن وتشكيك في الدين، وكل الآثار التي وردت في استتابة المرتد متعلقة بالردة المجردة.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : (إن الردة على قسمين: ردة مجردة، وردة مغلظة شرع القتل على خصوصها، وكلاهما قد قام الدليل على وجوب قتل صاحبها، والأدلة الدالة على سقوط القتل بالتوبة لا تعمُّ القسمين، بل إنما تدل على القسم الأول ـ الردة المجردة ـ كما يظهر ذلك لمن تأمل الأدلة على قبول توبة المرتد، فيبقى القسم الثاني ـ الردة المغلظة ـ وقد قام الدليل على وجوب قتل صاحبها، ولم يأت نص ولا إجماع على سقوط القتل عنه، والقياس متعذر مع وجود الفرق الجلي، فانقطع الإلحاق، والذي يحقق هذه الطريقة أنه لم يأت في كتاب ولا سنة ولا إجماع أن كل من ارتد بأي قول أوبأي فعل كان فإنه يسقط عنه القتل إذا تاب بعد القدرة عليه، بل الكتاب والسنة والإجماع قد فرَّق بين أنواع المرتدين).23
قال في "نيل المآرب في تهذيب عمدة الطالب: (ولا تقبل في الدنيا توبة من سبَّ الله تعالى، أورسوله، سباً صريحاً، أوتنقصه، ولا توبة من تكررت ردته، بل يقتل بكل حال، لأن هذه الأشياء تدل على فساد عقيدته).
5. يتولى قتله الإمامُ أومن ينوب عنه.
6. لا يغسل، ولا يكفن، ولا يصلى عليه، ولا يدفن في مقابر المسلمين.

micheal يقول...

الحرص يبقى مطلوبا
أسلوبك حلو يا أسماء بس يا ريت يبقى فيه فواصل لتسهيل عملية القراءة
:)
تحياتي

blue-wave يقول...

الأسلوب رائع وعجبنى بجد

ريمان يقول...

اسلوبك جميل


واسم مدونتك حلو اوى


موفقه فى اختيارك

كلك ذوق

Beram ElMasry يقول...

العزيزة الغالية asmaa fathy
أسعد الله صباحك ومساءك وأدخل البهجة والسرور إلى نفسك فهي غايتنا وشرفني مرورك وأسعدني التعليق فلا تبخلي بمداومة الزيارة والسلام ولا سلام مع بني إسرائيل قتلة الأطفال والأنبياء .

آخر مواضيع المدونة . . .

 

ألـــــــــــــــــــــــم قلـــــــــــــــــم © 2008. Design By: SkinCorner