الجمعة، 30 يناير، 2009

أشباح الماضي

تطاردني أشباح الماضي _ صوره لم تشأ نسياني
أرآها دائما أمامي __ علي جميع جدراني
تنظر إلي تتحداني __ تريد إتمام مأساتي
أن أرفع كــل راياتي __ أن أستسلم لعذابي
تتصارع مشاعر وجداني __ فأي المشاعر تلقاني ؟؟
الوحدة والفراغ مكاني ___ أم بين جموع أصحابي
أم مضي عهد أحبابي __ وسيبقى دليلا لوفائي
فالماضي إستنزف إحساسي __ ما بين يأسي وآمالي
قُتل الحب بزماني ___ ودفن داخل أوطاني
لم يُعَرَفْ مَن الجاني __ حتي في عهد أحفادي

الاثنين، 26 يناير، 2009

شهيد الجمال ...

سَيدَتِي
بلغنى أنكِ فائقةُ الجمال **
**فجئت لإراى الحُسن والدلال
ليجذبني إليكِ سحرُكِ الفتان ** **وأهيم في دنيا الحب والخيال
وأقع أسيراً لقلبكِ المحتال ** ** وكنت أحسب الحب محال
وأخاف على قلبي الامال ** ** وأحمي عقلي من الانشغال
لكنكِ بما أبدع الرحمن ** ** استطعتِ إجتياز أسوار وجبال
ولم يستطع قبلكِ انسان ** ** دخول حصون قلبي المختال
فقمتِ انتِ بعمل الابطال ** ** وأخذتِ قلبي دون قتال
فلا تعجبي من فرط الهيام ** ** لانى رجل يستهويني الجمال

الخميس، 22 يناير، 2009

هــــــــــروبى إليك

مـــــــــــــــاذا يجذبني إليك ____________
__________ ولمـــــــــــاذا آتوه أمام عينيك
حتى أسلـــــــــــو نفسي ___________
______________وأهجر شطآني إليك
وتأسرني كلماتك وتلقى ____________
______________ بقلبي أسيراَ بين يديك
فجعلت القلب ينبض _____________
______________ بحب وإشتياق إليك
وكلمــا قررت هجرك ___________
___________ لم أذد إلا شوقا لراحتيك
عـــــــــندما أريد الهروب __________
__________ أجد منتهاي بين ذراعيك
دائماَ أراك أمامي ___________
__________ فهروبي منك وإليـــــــــــك
يذوب قلبي عندما _____________
___________ يسمع همسات شفتيك
آجدنى مبعثرة الافكار ___________
___________ أعشق النوم على كتفيك
يغمرني شوق طفولي ___________
___________ إلى حــــــــنان مقلتيك
تتوحد بالحب أرواحنا _________
____________ فآرائ الكون بناظريك
فهل أصبت بداء الهوى _________
_________ وَسَلمُت لدفء شاطئيك

السبت، 17 يناير، 2009

حبات المطر

حبيبتـــــــــــى
كلــما ارأى حبات المطر .. ** .. تسقط فتغسل الزرع والشجر
تنزل على ورق الزهر .. ** .. فتجعلها تميل فرحاً وسمر _____ أتمنى أن يغمرني حبكِ .. ** .. فيمحو شجون قلبي كالمطر ___________ أن تهمسي فى أذني بخجل .. ** .. ووجه تعلوه إبتسامة القمر ____ أحبك بعدد قطرات المطر .. ** .. حينها أشعر بقلبي فى خطر ___ أخرج من حجرات الحذر .. ** .. وأتخطى كل حدود البشر _____ أسمع ترانيم سقوط المطر .. ** .. كأجمل أسطوانة كتبها القدر _ كحلم جميل أود شروقه .. ** .. كل صباح منذ الصغر _____ فتحلو سنينى ويذد اد حنيني .. ** .. وأقضى العمر كلهُ سهر ___ اناجى قلبكِ وأتمنى وصلكِ .. ** .. واغفو فأراكِ فأين المفر

الاثنين، 12 يناير، 2009

رسالة الى رجل ما . . .

سيدي ************ أبعث إليك ذلك الخطاب وهناك الكثيرين يتوعدوني ويخططون لتعذيبي ويدبرون لسجنى فبحبك إرتكبت جرماً لا يغتفر فى شريعتنا . . . فالحب فى شريعتان مس جنون . . . الحب عندنا أوهام وظنون لــــــــــــــذا . . . سيدي أتوسل إليك ساعدني ............. ساعدني كي أرحل عنك . . . كي أخرج منك . . . كي أهرب من عينيك أحبك ومأمورة بالكف عن ذكرك . . . أهواك وممنوعة من مجرد التفكير بلقياك . . . أعشقك ومطردة من عالم العشاق

منعوا لساني من ذكرك . . . وحرموا على عيني النوم خشية

أن أراك فى أحلامي فهم لا يدركون أنى أرك فى يقظتي ومنامي أحتاج إليك ويجب علىّ الرحيل عن شاطئيك . . . وأعلم ان سفينتي ستتخبط بعيداً عن شاطئيك وتتقاذفني الامواج تارة والرياح تارة آخري حتى تلقى بي فى مكان بعيد مكان سحيق سيدي إعذرنى على خطى وعلى خطأي فمازال خلفي السجان يخبرني بان الإعدام قد حان تنفيذا لإمر السلطان فقد حكم بان لا أحيا بسلام ليبطل فى شريعتنا الحب والاوهام فارحل ودعني أرقد بسلام . . . بسلام . . . ودع تلك الروح المعذبة تدفن فى التراب علها تجد الامان وترتاح بسلام الوداع ___________________ التوقيع ............... حبيبتك فى شريعة الغاب

الخميس، 8 يناير، 2009

الحب الصامت

كنت أشعر به دائما يراقبنى من بعيد
يعد علىّ خطواتى ، دائما اجده يحاول جذب انتباهى
احترت فى امره كثيرا فلم يحاول ان يأتى ويخبرنى
بإعجابه بى والذى كان يظهر فى كل تصرفاته منذ
فتره طويله ، فكان يكتفى بمراقبتى والنظر الىّ ،
احيانا كان يزعجنى بتلك النظرات والتى اشعر
انها تقيد حركتى ولكن تدريجيا استطعت أن أتجاهلها
واحيا بشكل طبيعى . . .
ولكنه لم يكف يوما عن تصرفاته والتى لاحظها الكثير
من اصدقائى ، حتى جاء ذلك اليوم الذى اضطررت
فيه للتخلف عن الحضور بسبب مرض والدتى فكان
هاتفى يرن كثيرا وعندما أجيبه لا اجد أحد يتحدث !
فأغلق الهاتف وظل الحال على هذا حتى عدت الى
محاضراتى بعد تماثل والدتى للشفاء فأخبرتنى صديقتى
بإنه كان يبحث عنى حتى انه ذات يوم استجمع شجاعته
وطلب رقم هاتفى من احداهن ، فأيقنت انه كان المتصل الذى
لا يجيبنى ، وتأكدت من انه يكن لى الكثير من المشاعر الجميلة
والصادقة . . .
وقبل نهاية العام وجدته يأتى فى خطوات متردده وكأنه يجاهد نفسه
للسير فى هذا الدرب الذى تمنى أن يخطو أولى خطواته بمصارحته
إياى بما يحمله لى من مشاعر صادقة ، وظل هكذا حتى صار أمامى
مباشرة فصمت لبضع دقائق وكأنه يبحث عن الحروف أو يستجمع تلك الشجاعة
التى تخونه دائما بمجرد النظر الىّ فوجدته يحول نظره بعيدا حتى تطاوعه كلماته
فى الخروج وكأنه ينظر الى ذلك الفضاء الخارجى وأخذ يمد يديه ببطىء شديد
ويفتحهما فإذا به قلب يتوسطه اسمى محفورا بماء الذهب وبصوت خافت يقول
وكأنه يحدث نفسه هذا هو كل ما أملك لم تورثنى الدنيا سوى ذلك القلب الذى حافظت
عليه طاهرا نقيا لإجلك . . . انتِ فقط . . .
لم ولن يدخله سواكِ وأبتداء صوته يتردد وكأنه يهاب مايقول أو يخشى من رد فعلى
فتمتم قائلاً هــــــــــــــــل تقبليه ؟
ومرت تلك اللحظه كأنها دهرا بأكمله . . . أنا أجهل ما أقول ولم تطاوعنى كلماتى فى
الخروج ولو بحرف واحد وهو يترقب ملامحى وينتظر مابين الخوف . . . والامل
المـــــــــــــوت . . . والحيــــــــــــــاة
وأنا مازلت أجهل ماذا أفعل وانا الفتاة الخجوله والتى لم ليس لها اى علاقات او تجارب
حتى جاءت صديقتى لتنقذنى من ذلك الموقف بإن انتشلتنى من مكانى وقالت بإنها تريد
التحدث الىّ فى أمر هام وما لبثت أن تشبثت بها وكأنها طوق النجاة لى فأسرعت معها
دون أن أنطق ولو بكلمة واحدة ،
وعندما سألتها عن الامر الهام قالت : بأنها تعلمنى جيدا وكانت تدرى أننى فى حاجه
الى من ينقذنى و يضع نهاية لذلك الموقف الذى حتما سيطول دون كلام من كلينا
فجاءت هى لتقدم النهاية بتلك الدعوة . . .
فعاد هو لمراقبتى ولكن هذه المرة بشعور مختلف قد يكون تخلله الثقة فى موافقتى
أو على الاقل تأكد من أنى على علم بتلك المشاعر وأنى لن أغضب من تصرفاته
فبقى على هذا وهو يجتهد ليكون قادراً على التقدم لخطبتى وإتمام تلك الاسطورة
ومعايشتها بعد الزواج وليس قبله . . .

الأحد، 4 يناير، 2009

أحقـــاً ثّمة ضوء ؟!

كنت دائماً اجدك ذلك الامل الذى افتقدته منذ اعوام فبعد ان تعرفت عليك كنت عندما أشعر بذلك اليأس الذى يتسلل الى قلبى أذهب مسرعة الى مدونتك *ثّمة ضوء* فتعطينى ذلك الامل والتفائل الذى أجده مبعثرا فى ارجائها فالاسم وحده يحمل الكثير . . . والكثير من المعنى والآن أشعر بأنى فقدت ذلك الامل بإختفئك أيــــــــــــــــها الصديق . . . لــــماذا إختفيت خلف الضباب أكنت وهماً أم نسج خيال ام انك لاشىء سوى سراب وكيف ذلك وتلك العبارات التى كنت ترددها دائما باننا سنبقى اصدقاء اتذكر كل ماقولنا وتلك المقوله التى احببتها وهى (كونى واقعيه واطلبى المستحيل) مازلت لدى تلك القناعه بانك ستظهر يوما ما وسابقى اذكرك واتابع مدونتك واخبارك ما استطعت ومازال هناك ذلك السؤال هل مازال هناك ثّمه ضـــــــــــــــــــــــــــــوء ؟

الخميس، 1 يناير، 2009

اللقــــــــــــــــــاء

حبيبــــــــــــــــى . . . أارأيت كيف اللتقينا بدون موعد بعد الغياب وكيف جمع الهوى بيننا بعد سنين العذاب تُرى أكانت محض صدف أم أنها الايام ترسل بالجواب تُخبرنا بإن احلامنا و دعائنا لم يكن يوما سراب وبإن لقيانا وهوانا مقدر ومكتوب فى الكتاب وبإنى ياعمرى انتسب لعالمك اجمل انتساب

آخر مواضيع المدونة . . .

 

ألـــــــــــــــــــــــم قلـــــــــــــــــم © 2008. Design By: SkinCorner